طريقة عمل طماطم مجففه

الطماطم الطماطم إحدى أنواع الخضراوات التابعة للفصيلة الباذنجانية، وهي مغذية ومفيدة جداً لجسم الإنسان لغناها بالعديد من القيم الغذائية كفيتامين “ج”، والأملاح المعدنية، الأمر الذي جعل من تناول ثمارها يقدم للجسم العديد من الفوائد، مثل: دورها في التخلّص من الإمساك، والوقاية من الجلطات القلبية، بالإضافة إلى ذلك فإن الطماطم تشكّل عنصراً أساسياً في كلّ مطبخ، فهي تدخل في تحضير العديد من الأطباق، فهي تكسبها لوناً ونكهةً مميّزين، لكن تكمن المشكلة في عدم إمكانية تخزين الطماطم طازجةً كما هي لفترات طويلة،

إذ يجب القيام بتجفيفها قبل ذلك، فالطماطم المجففة هي أيضاً تدخل في تحضير الكثير من الوصفات، لذا سنقدم في هذا المقال طريقة عمل الطماطم المجففة. الطماطم المجففة مع زيت الزيتون والبقدونس المكونات: أربعون حبة من الطماطم الناضجة. نصف كوب من زيت الزيتون. أربع ملاعق كبيرة من خل البلسميك. أربع ملاعق كبيرة الحجم من أوراق البقدونس المفلطحة والطازجة. مقدار من ملح البحر الخشن. مقدار من الفلفل الأسود المطحون حديثاً.

طريقة التحضير: تخلصي من أعناق حبات الطماطم، وبعد ذلك قومي بتقطيع كل حبة منها إلى أربع قطع بشكل طولي، وتخلصي من البذور الموجودة فيها. أحضري إناءً كبير الحجم وغير معدني وضعي فيه قطع الطماطم، ومن ثمّ أضيفي إليها زيت الزيتون وخلّ البلسميك، والبقدونس، وقلّبي المكوّنات مع بعضها جيداً. تبّلي قطع الطماطم بالملح والفلفل الأسود حسب الطعم المرغوب فيه. سخّني الفرن على حرارة خمس وتسعين درجة. أحضري صينية فرن غير لاصقة ورتبي فيها قطع الطماطم، وأدخليها الفرن،

واتركيها فيه لمدة اثنتي عشرة ساعة، ويستحسن أن يتم وضعها في الفرن منذ الليلة السابقة. قومي بإخراج الطماطم من الفرن واتركيها لتبرد بعض الوقت. بعد أن تبرد قطع الطماطم ضعيها في أوعية زجاجية، ثمّ اغمريها بزيت الزيتون، بعد ذلك أغلقي كلّ وعاء زجاجي منها واحفظيها جميعها في الثلاجة. الطماطم المجففة البسيطة المكونات: كمية من الطماطم الحمراء الناضجة حسب الرغبة. ملح. فلفل أسود.

طريقة التحضير : اغسلي حبات الطماطم ومن ثم تخلصي أزيلي رؤوسها وقطعيها إمّا على شكل أقمار أو دوائر رفيعة. رشي مقدار من الملح والفلفل الأسود على قطع الطماطم حسب الرغبة، ومن ثم ضعيها في مصفاة وأتركيها فيها لمدة ثلاثين دقيقة. أحضري صينية وغلفيها بالسلفان، ومن ثم ضعي شبك فوق السلفان وضعي قطع الطماطم عليه. أدخلي الصينية إلى الفرن على حرارة مئتي درجة، واتركيها في الفرن إلى أن تجفّ قطع الطماطم، وذلك يتطلب وقتاً قد يصل إلى اثنتي عشرة ساعة أو أكثر. بعد أن تجف قطع الطماطم أخرجيها من الفرن، واتركيها لتبرد بعض الوقت، ثمّ ضعيها في وعاء زجاجي واغمريها بزيت الزيتون، وأغلقي المرتبانات واحفظيها في الثلاجة.

تُعتبر البندورة من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة (الباذنجانية) فهي ليست خضروات كما نعتقد، وتُعتبر البندورة من النباتات التي تحتاج لموسم دافئ، لكي تنمو، فلا تنمو البندورة في البرد والصقيع، ومعدل الحرارة الملائم لنمو البندورة هو من 18_28 درجة مئوية، فإذا تعرضت إلى درجة حرارة أقل لا تستطيع أن تنمو، لذلك لجأ الإنسان لاستخدام الدفيئات الزراعية، وبهذه الحالة أصبحت البندورة موجودة أمام أعيننا في جميع المواسم، على عكس القدامى الذين كانوا يحصلون على البندورة في المواسم الدافئة فقط.

فوائد البندورة تدخل البندورة في إعداد الكثير من أصناف الأطعمة التي نصنعها يومياً. لها طعم لذيذ ومميز وتعتبر فاتحة للشهية. احتوائها على الفيتامينات (أ) (ب) (ث). تعمل على زيادة نشاط وحيوية الجسم. تعتبر البندورة مفيدة، لأمراض القلب، والضغط والتهابات الكلى. تعمل على تفتيت الحصى. تحتوي على 93% من الماء. تحتوي على زيوت ومواد رغوية مفيدة للجسم. الوقاية من السرطان، لاحتوائها على مضادات الأكسدة. حماية البشرة من أضرار الأشعة، وحماية البشرة من التجاعيد. الحماية من هشاشة العظام؛ لاحتوائها على الفيتامينات.

فوائد قشور البيض

البيض يُعتبر البيض من الأطعمة المُغذيّة، ويحتوي على ثلاثة عشر نوعاً من الفيتامينات والمعادن الأساسية، مثل: فيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين د، وفيتامين ك، والكولين (بالإنجليزية: Choline)؛ الذي يُعدّ أحد العناصر الغذائية المهمة لنمو الجنين خلال الحمل، بالإضافة إلى مضادات التأكسد التي تحافظ على البصر،

مثل: اللوتين، والزياكسانثين، ويُنصح عند شراء البيض بالتأكد من نظافته وعدم تصدعه، والتأكد من صلاحية صناديقه، كما يجب حفظه في الثلاجة بعد شرائه، والتأكد من تناوله في غضون ثلاثة أسابيع، وهنالك أنواعٌ عديدة منه، مثل: البني، والمُبستر، والعضويّ، والطبيعيّ، ولتقليل خطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الأغذية،

ويوصى بطبخه إلى أن يصبح قِوامه متماسكاً وليس سائلاً، ومن الجدير بالذكر أنّ الحصة الواحدة منه تمثل بيضتان كبيرتان بوزنٍ يُقدّر بحوالي 60 غراماً للبيضة الواحدة، ويُوصى بتناول ما يتراوح بين وجبةٍ إلى ثلاث وجباتٍ من الأغذية الغنية بالبروتين كالبيض يومياً.[١][٢] فوائد قشرة البيض يُمثل قشر البيض الغطاء الخارجيّ الصلب، ويتكون معظمه من كربونات الكالسيوم، بالإضافة إلى البروتين، والمعادن الأخرى، مثل؛ السترونشيوم، والفلورايد، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والتي قد تلعب دوراً في الحفاظ على صحة العظام،
ومن الجدير بالذكر أنّ مسحوق قشوره استخدم في العقود الماضية كمكملاتٍ طبيعيةٍ لمعدن الكالسيوم، الذي يُشكّل نسبةً تصل إلى 40% من البيضة،

 

وقد توّفر نصف قشرةٍ ما يكفي لتلبية الاحتياجات اليومية من الكالسيوم للبالغين، والتي تبلغ 1000 مليغرامٍ يومياً، ونذكر من الفوائد الأخرى لتناول تلك القشور ما يأتي:[٣] تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام: إذ تتمثل هذه الحالة بضعف العظام وزيادة خطر تعرضها للكسور، ويُعتبر نقص الكالسيوم من العوامل المسببة للإصابة بها، وتعدّ قشور البيض من البدائل الرخيصة لمكملات الكالسيوم الغذائية، وقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء المصابات بالهشاشة في سن اليأس، أنّ تناول مسحوق قشر البيض إلى جانب فيتامين د3، والمغنيسيوم، عزّز بشكلٍ كبيرٍ من صحة العظام وكثافة المعادن فيها. تعزيز صحة المفاصل:

حيث وُجد أنّ المكملات الغذائية من غشاء قشر البيض قد تساعد على تحسين صحة المفاصل، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الغشاء يقع بين البيضة وقشرتها، ويُمكن رؤيته بسهولةٍ عند تقشير البيضة المسلوقة، ويتكون بشكلٍ رئيسي من البروتين على شكل كولاجين (بالإنجليزية: Collagen)، كما أنّه يحتوي على كمية صغيرةٍ من سلفات الكوندرويتين (بالإنجليزية: Chondroitin Sulfate)، والجلوكوزامين (بالإنجليزية: Glucosamine)، ومواد مغذيةٍ أخرى، وبالرغم من أنّ الاستهلاك المُنتظم لمكملات غشاء قشر البيض قد يفيد المفاصل، إلاّ أنّ هناك حاجةٌ لمزيدٍ من الدراسات لتأكيد فعاليتها. محاذير استهلاك قشر البيض يرتفع خطر التعرض للعدوى من قشرة البيض التي قد تتلوث بالبكتيريا بما في ذلك السلمونيلا،

ويمكن التخلص منها وتجنب التسمم الغذائي عبر غليها وتجفيفها في الفرن مدة ساعة، أما في حال استهلاك قشرة البيض فيوصى إعدادها بشكل مناسب عبر طحنها لإضافتها للسموذي في الصباح، أو رشّها على المعكرونة في وجبة العشاء وذلك لاحتمالية خطر جرح الحلق والمريء عند ابتلاع القطع الكبيرة منها،

 

صورة ذات صلة

وعلى الرغم من أنّ قشر البيض يتكون من كربونات الكالسيوم بنسبة 95% إلا أنّ ارتفاع استهلاكه يُعدّ خطيراً حيث يحتاج البالغ لغرام واحد من الكالسيوم يومياً ويمكن تغطيتها عبر استهلاكه من مصادر أخرى، مثل: منتجات الألبان ومشتقاتها.[٣][٤] فوائد البيض يعتقد بعض الناس أنّ تناول البيض قد يكون مضراً بالصحة، ولكن وعلى العكس من ذلك، فإنّ البيض يوفر مجموعةً كبيرةً من الفوائد للصحة، ونذكر منها ما يأتي:

[٥] يساهم في تعزيز الأداء البدنيّ: حيث يساعد تناول البيض على الشعور بالشبع لفترةٍ أطول، وقد يُعزز استهلاكه خلال وجبة الفطور الأداء، ويُبقي الجسم نشيطاً خلال اليوم. يزود الجسم بمعدن الحديد: الذي يُعدّ من المعادن الضرورية للجسم فهو مسؤولٌ عن نقل الأكسجين في الدم، كما يلعب دوراً هاماً في تعزيز المناعة، وعملية الأيض في الجسم، حيث يحتوي صفار البيض على الحديد الهيميّ (بالإنجليزية: Heme Iron)، وهو من أكثر أشكال الحديد قابليةً للامتصاص،

وسهولةً للاستخدام مقارنةً مع أشكال الحديد الموجودة في معظم المكملات الغذائية. يساعد على تعزيز صحة الدماغ: حيث يحتوي البيض على الكولين، وهي مادةٌ مغذيةٌ تسهّل نمو دماغ الجنين خلال مراحل الحمل، كما تساعد على تعزيز وظيفة الذاكرة حتى في سن الشيخوخة، وتجدر الإشارة إلى أنّ بيضةً واحدةً يومياً توفر نسبةً تصل إلى 28% من متطلبات المرأة الحامل من الكولين. ي

فوائد خميرة الشعير

خميرّة الشعير تستخلص خميرّة الشعير من كائنات حيّة، بواسطة عمليّات تخمير النشويّات، مثل الذرة والشعير أو الأرز، وتستخرج أيضاً من بعض المواد الطبيعيّة التي تكون غنيّة بالسكّر، مثل قشور العنب، وقشور التفاح، وخميرة الشعير مادة تفيد جسم الإنسان ولا تضر به، ويسمّيها البعض بخميرّة البيرة؛ لأنّها كانت تصنّع قديماً من ناتج تخمّر البيرة، ولكن في الوقت الحاضر فتصنع من نبات الخميرّة وهو من النباتات الفطريّة، خميرة الشعير آمنه وتحتوي على الكثير من الفيتامينات، مثل فيتامين B،

والكثير من المعادن والبروتينات والأحماض. تعدّ خميرة الشعير من أكبر الاكتشافات الغذائيّة على مرّ العصور حيث أنّها تحتوي على اثني عشر فيتاميناً، وخمسة عشر حمضاً، وثلاثة عشر معدناً جوهريّاً، خميرة الشعير يتمّ تذويبها في العصير، أو الحليب ليتمّ تناولها، وذلك لأنّ لها طعماً غير مستساغ، البعض يسمّي خميرّة الشعير بـ” منتوج الجمال”
وذلك لأنّها تضفي على البشرة اللّون الفاتح، والإشراقة الجميلة، وتعمل على توازن البشرة، وتطيل الشعر، وتقوّي الأظافر. فوائد خميرّة الشعير خميرة الشعير تفيد في سلامة الأعصاب، لاحتوائها على كميّة جيّدة من فيتامين B.

تعمل على المحافظة على الوزن إذا تمّ أخذها قبل الأكل بفترة قليلة، أمّا في حال التسمين فتُؤخذ بعد الأكل بساعتين . تبطيء وتؤخّر أعراض الشيخوخة. تساعد في إعطاء الجسم الحيوية والنشاط اللازمين. تزيد من الوزن. تؤخّر ظهور الشيب، وذلك بسبب وجود حامض النكليك والذي يحفظ خلايا الجسم ويزيد نشاطها وحيويتها.

 

تمنع التجاعيد خاصة تجاعيد الوجه . خميرة الشعير تحتوي على مادّة تمنع من الإصابة بالبول السكريّ، وهو العامل الذي يقاوم السكر والذي يساعد في إنتاج الأنسولين في البنكرياس لذلك فهو مفيد لمرضى السكريّ. تساعد خميرّة الشعير في التخلّص من الضيق والأرق. تعدّ من المواد الغنيّة جدّاً بالحديد العضويّ، وهو غنيّ بالزنك. تساعد في بناء خلايا الجسم وأنسجته حيث يوجد بها الكثير من البروتينات. تقوّي الجهاز المناعي ضد الفيروسات والأمراض لاحتوائها على الفيتامينات العضويّة. تعمل على تقليل ألم التهاب الأعصاب.

تخفّف من الكولسترول عندما تمزج مع اللستين. تعمل على تنشيط الدورة الدمويّة لوقت قليل وتعطي النشاط لساعات. تستعمل خميرة الشعير في معالجة مرض الشقيقة وتهيّء لنوم الهاديء. تعالج حساسيّة الجلد وتحدّ من حبوب الشباب. ملاحظة : يمكن أن تسبب خميرة الشعير الانتفاخ وغازات البطن، أو تخفض معدل السكّر في الدمّ، وقد يسبب عنصر الفسفور الموجود فيها الكساح، ويمكن تناولها على شكل حبوب بشرط عدم الإكثار.

كيفية استخدام خميرة الشعير لزيادة الوزن ينصح أخصائيو التغذية والتثقيف الصحي جميع الأشخاص الذين يعانون من النحافة الزائدة بالمداومةَ على تناول كبسولتين من خميرة الشعير بمعدل 3 مرات يومياً بعد وجبات الطعام الرئيسية، مع العلم أنّ تناولها قبل الوجبات الأساسية تؤدي إلى نتيجة عكسية تتمثل في تخسيس الوزن نتيجة إعطاء الشخص شعوراً بالشبع، وعدم الرغبة في تناول الطعام. يفضل آخرون تناول مسحوق بودرة الخميرة بعد إذابتها مع العصير، أو إضافتها إلى المكسرات أو الصلصات، وذلك بمعدل ملعقتين بعد كل وجبة رئيسية. لتسمين منطقة معينة من الجسم يمكن خلط الخميرة مع لبن الزبادي واستخدام المزيج موضعياً على المنطقة.

 

صورة ذات صلة

ملاحظة: يجب خلال فترة تناول الخميرة الإكثار من شرب الماء الذي يعزز عملها في زيادة الوزن، مع ضرورة الحرص على تناول أطعمة غنية بعنصر الكالسيوم، خاصة وأنّ حبوب الخميرة تحتوي على عنصر الفسفور الذي يُخرج الكالسيوم من الجسم، وعليه لا ينصح بتناول حبوب خميرة الشعير من قبل المرأة الحامل خوفاً على صحة عظامها وأسنانها. فوائد عامة لخميرة الشعير إمداد الجسم باحتياجته من المعادن والفيتامينات والأحماض، والبروتينات،

لذلك يحرص لاعبو كمال الأجسام على تناول حبوب خميرة الشعير كمكلٍ غذائي يساعدهم في بناء عضلات جسمهم وتقويتها. تأخير علامات الشيخوخة وتقدم السن كتجاعيد البشرة، والشيب في الرأس؛ لاحتوائها على حمض النكليك. الحفاظ على سلامة الجهاز العصبي في الجسم. محاربة مرض فقر الدم والأنيميا؛ لاحتوائها على نسبة عالية من عنصر الحديد المهم في زيادة مستوى الهيموجلوبين في الدم.

زيادة فاعلية الجهاز المناعي وقدرته على صد الأجسام الغريبة التي تهاجمه من فيروسات وبكتيريا وطفيليات. علاج النوع الثاني من مرض ارتفاع نسبة السكر في الدم؛ لاحتوائها على نسبة جيدة جداً من عنصر الكروميوم الذي يحفز إنتاج الإنسولين من غدة البنكرياس، وبالتالي حرق السكر في الدم وخفض نسبته بطريقة فعالة. إمداد الجسم بالطاقة والحيوية بفضل دورها في تحسين نشاط الدورة الدموية في الجسم.

فوائد حبوب الكولاجين

الكولاجين يُعدّ الكولاجين من أكثر البروتينات وفرةً في جسم الإنسان؛ حيث يُشكّل ثلث بروتينات الجسم، ويوجد في العظام، والجلد، والعضلات، والأوتار، وتشكّل دعامة وبُنية الجسم بأكمله، كما يُعطي الجلد القوة والمرونة، وهنالك نوعان من الكولاجين؛ أوّلهما طبيعي ويُنتج داخل الجسم، والآخر صناعي يُؤخذ من مصدر خارجيّ مثل المكمّلات الغذائيّة، وعادةً ما يُستخدم هذا النوع للعديد من الأغراض الطبيّة والتجميليّة؛ مثل إصلاح الأنسجة، ومن الجدير بالذكر أنّ الغسولات التجميليّة المحتوية على الكولاجين لا يمكنها زيادة مستوياته كما تدّعي؛

إذ إنّ جزيئات هذه المادة كبيرة الحجم ولا يمكن للجلد امتصاصها.[١] فوائد حبوب الكولاجين انتشرَ في السنوات الأخيرة استخدام مُكمّلات الكولاجين للاستفادة من فوائده الصحيّة، حيث يتم غالباً تحليل الكولاجين في هذه المكملات حتى يستطيع الجسم امتصاصه، ويمكن لتناول الكولاجين أن يساهم في العديد من الفوائد للجسم، وفيما يأتي أهم هذه الفوائد:[٢] تحسين صحّة الجلد: يلعب الكولاجين دوراً في تقوية الجلد، كما قد يساهم في ترطيبه وزيادة مرونته، ويقلّ إنتاج الجسم لهذه المادة مع التقدّم بالعمر ممّا يُسبّب جفافه، وظهور التجاعيد فيه، وقد بيّنت العديد من الدراسات أنّ ببتيدات الكولاجين (بالإنجليزيّة: Collegen peptides) أو المكمّلات التي تحتوي على الكولاجين،

يمكن أن تُبطّئ من شيخوخة الجلد، وذلك بتقليل الجفاف، والتجاعيد، ويمكن أن يكون السبب في تقليل التجاعيد هو أنّ هذه المكمّلات تُحفّز الجسم لإنتاج الكولاجين، كما أنّها قد تُعزّز إنتاج بعض البروتينات؛ مثل: الإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin) والفايبريلين (بالإنجليزيّة: Fibrillin) التي تساعد على بناء الجلد. المساعدة على تخفيف آلام المفاصل:

يساعد الكولاجين على الحفاظ على الغضاريف التي تحمي المفاصل، وبالتالي فإنّ نقصه مع التقدم بالعمر يزيد خطر الإصابة بأمراض المفاصل التنكّسيّة، مثل الفصال العظمي (بالإنجليزية: Osteoarthritis)، حيث أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول مكمّلات الكولاجين يمكن أن يساعد على تحسين أعراض الفصال العظمي، وتقليل آلام المفاصل، حيث يفترض الباحثون بأنّ الكميات الإضافيّة من الكولاجين قد تتراكم في الغضاريف، ويحفّز الأنسجة لإنتاج الكولاجين، كما أشاروا إلى أنّ ذلك يمكن أن يقلّل الالتهابات، ويُحسّن دعم المفاصل ويقلّل الألم، ومن الجدير بالذكر أنّ الدراسات تشير إلى ضرورة تناول 8-12 غرام من الكولاجين يوميّاً؛ لتقليل آلام المفاصل.

الحماية من فقدان الكتلة العظمية: تقلّ كتلة العظام مع تقدّم العمر وينخفض إنتاج الكولاجين في الجسم، مما قد يزيد خطر الإصابة بهشاشة العظام المرتبط بانخفاض كثافة العظم، وزيادة خطر الإصابة بالكسور، وقد أظهرت الدراسات أنّ تناول مكمّلات الكولاجين يمكن أن يكون له تأثير في المساعدة على تثبيط تحلّل العظام الذي ينتج عنه الإصابة بهشاشة العظام. تعزيز الكتلة العضليّة: تحتوي الأنسجة العضليّة على نسبةٍ من الكولاجين الذي يحافظ على قوّة ووظائف العضلات،

وقد أشارت الدراسات إلى أنّ مكملات الكولاجين يمكن أن تُعزّز الكتلة العضليّة عند المصابين بضمور اللحم (بالإنجليزيّة: Sarcopenia)؛ والذي يتّصف بفقدان الكتلة العضليّة مع التقدّم بالسن، إذ يمكن أن يساعد تناول هذا المكمّل على تعزيز إنتاج بروتينات العضلات؛ مثل الكرياتين، كما يمكن أن يحفّز نمو العضلات بعد ممارسة التمارين الرياضية. تعزيز صحة القلب: يساعد الكولاجين على توفير بنيةٍ للشرايين، بينما يمكن أن يسبب نقصه ضعف الشرايين؛ ممّا يمكن أن يؤدي للإصابة بتصلّبها (بالإنجليزيّة: Atherosclerosis) الذي قد ينتج عنه الإصابة بالنوبات القلبيّة، والسكتات الدماغيّة، وقد أشارت الدراسات إلى أنّ تناول مكمّلات الكولاجين يمكن أن تقلّل من عوامل الخطر لأمراض القلب، مثل تصلّب الشرايين، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الفوائد ما زالت بحاجة إلى المزيد من الدراسات.

 

تعزيز صحّة الشعر والأظافر: يمكن أن يساعد تناول مكمّلات الكولاجين على زيادة قوة الأظافر، كما أنّها قد تُحفّز نمو الأظافر والشعر. تعزيز صحة الأمعاء: يُشير بعض الخبراء بأنّه يمكن استخدام الكولاجين لعلاج متلازمة تسرب الأمعاء (بالإنجليزيّة: Leaky gut syndrome)، لكن لا وجود لأدلّة علميّة تُثبت ذلك.

العناصر التي تزيد إنتاج الكولاجين يُنتج الجسم ما يُسمّى بطليعة الكولاجين (بالإنجليزيّة: Procollagen) من خلال دمج الجلايسين (بالإنجليزيّة: Glycine)، والبرولين (بالإنجليزيّة: Proline)، حيث تحتاج هذه العمليّة لفيتامين ج، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن تعزيز إنتاج الجسم له من خلال الحصول على كميّات كافية من بعض العناصر الغذائيّة، وهي:[٣] فيتامين ج: يوجد هذا الفيتامين بكثرة في الفواكه الحمضيّة، والفراولة، والفلفل الحلو. البرولين:

يوجد البرولين (بالإنجليزيّة: Proline) بكميات كبيرة في بياض البيض، ومنتجات الحليب، والملفوف، وجنين القمح (بالإنجليزيّة: Wheat germ)، والفطر، والهليون. الجلايسين: يوجد بكميات كبيرة في جلد الدجاج، والجيلاتين، كما يوجد في العديد من الأطعمة التي تحتوي على البروتين. عنصر النحاس: تحتوي أحشاء الذبيحة (بالإنجليزية: Organ meats)، وبذور السمسم، والكاجو، وبودرة الكاكاو، والعدس على كميات كبيرة من النحاس. البروتين عالي الجودة: يحتاج الجسم للبروتين الذي يحتوي على الأحماض الأمينيّة لإنتاج كميات جديدة من البروتين، ومن الأطعمة الغنيّة بالأحماض الأمينيّة: الدواجن، واللحوم، والمأكولات البحرية، والبقوليات، ومنتجات الألبان، والتوفو.

الآثار الجانبيّة لمكمّلات الكولاجين لا يوجد حالياً العديد من المخاطر المعروفة لتناول مكملات الكولاجين، لكن هناك بعض أنواع هذه المكمّلات التي تُصنع من الأغذية التي تُسبّب الحساسيّة؛ مثل: البيض، والأسماك، والمحاريات، لذلك يُنصح الأشخاص المصابون بالحساسيّة من هذه الأطعمة بتجنّب استخدام المكمّلات المصنوعة منها، إذ يمكن أن تُسبّب لهم ردود فعل تحسّسية، ومن جهةٍ أخرى فإنّ البعض أورد بأنّ هذه المكمّلات سبّبت لهم مذاقاً سيئاً بشكل مستمر في الفم، كما أنّ لها بعض الآثار الجانبيّة في الجهاز الهضمي؛ مثل: حرقة المعدة، والشعور بالشبع.[

طريقة تمييز الذهب الابيض عن الفضة

الذهب الأبيض يُعرف الذهب الأبيض منذ القدم بـ (البلاتين)، وهو أحد العناصر الكيميائيّة الموجودة في الجدول الدوري والذي يرمز له بالرمز (Pt)،
ويمتاز هذا العنصر بالعديد من الميّزات التي تكسبه صفاته، فهو فلز انتقاليّ ذو لونٍ رماديّ أبيض، حيث يمتاز بالخصائص المغناطيسيّة المسايرة والصلابة، كما أنّ مقاومة الشدّ فيه عالية تصل إلى 125-245 غيغاباسكال، ودرجة غليانه 3825c، ودرجة انصهاره 17680c، ومُعامل حجمه 230 غيغاباسكال، وعنصر البلاتين ذو قوة أكبر من قوة عنصر الحديد، ومرونته مشابهة لمرونة الذهب العاديّ، ويعود سبب تسمية البلاتين بهذا الاسم إلى الكلمة الإسبانية (بلاتا) ومعناها (الفضة الصغيرة)، والبلاتين أحد المعادن الثمينة وله مكانةٌ خاصّةٌ، الأمر الذي جعله باهظ الثمن في الأسواق المختلفة.

تاريخ اكتشاف الذهب الأبيض يرجع تاريخ اكتشاف الذهب الأبيض إلى العام 1557م، حيث كان العالم الإيطاليّ (جوليوس سكاليجر) أوّل من اكتشف هذا العنصر لأول مرة، ثم اكتشف الإسبان المزيد من الكميّات الكبيرة من هذا المعدن المميز في العام 1750م، حيث كان في بداية الأمر يباع بأسعار بخيسة ورخيصة لأنّ قيمته لم تكن متداولة كما هي الآن. صفات الذهب الأبيض القوة الكبيرة، والصلابة الشديدة. عدم تأثره بالمؤثرات البيئيّة المحيطة،

 

فالذهب الأبيض لا يصدأ ولا يفقد لمعانه مع مرور الوقت. مقاوم لدرجات الحرارة العالية ومسببات التآكل. مقاوم جيد للعناصر الحمضية والتي لها القدرة في التأثير على غيرها من الفلزات. مرونته جيدة، حيث يمكن إذابته عن طريق خلطه مع حمض النيتريك والهيدروكلوريك. كيفيّة تمييز الذهب الأبيض يمكن تمييز الذهب الأبيض عن طريق الكثير من الطرق أهمّها: خدش قطعة الذهب، فإذا خُدشت كانت ذهباً أبيض.
تسخين قطعة الذهب كثيراً حتى تتحول إلى لهب، فإذا تحول لونها بعد التبريد إلى لون غامق كانت ذهباً أبيض. تعريضه لبعض الأحماض القلوية، فإذا ذاب كان ذهباً أبيض. استخدامات الذهب الأبيض يستخدم في صناعة المجوهرات والحليّ؛ بسبب صلابته وعدم تأثره بالعوامل المناخيّة كالهواء والصدأ، كما أنّ لمعانه يدوم لفترات طويلة. يساهم في التخلّص من الغازات السامة الموجودة في الطبيعة، فعند اندماجه معها يحوّلها إلى غاز النيتروجين، أو بخار ماء، أو ثاني أكسيد الكربون. يدخل في مجال مختبرات التحليل الكيميائيّ التي يتم فيها تذويب العيّنات عند خلطها مع الأحماض المختلفة. يدخل في صناعة الألواح والأسلاك الرقيقة الذي يستخدم في الكثير من الأغراض الكهربائية والمعدات. يساعد على تحليل وتفكيك مكوّنات النفط كلّ على حدة. يستخدم في تصنيع الأسنان الطبيّة والأدوات الجراحيّة والمخبريّة، ويدخل في تصنيع المركّبات الكيميائيّة التي لها أثر في علاج السرطانات بأنواعها. يستخدم في صناعة قطع السيارات، حيث يدخل في تركيب المحوّل الحفاز الموجود في عوادم السيارات.

 

عيارات الذهب يتمّ خلط الذهب مع عناصر أخرى مثل: النحاس، والفضة، والخارصين، بنسبٍ متفاوتة للحصول على السبائك المختلفة، والحصول على ما يُعرف بعيارات الذهب المتعددة، وذلك لغايات تقسيته وتسهيل تشكيله، ولقياس درجة نقاوة الذهب هناك معياران: أولهما التعبير عنه بدرجة النقاوة، التي تعبِّر عن وزن الذهب بالغرام في سبيكةٍ وزنها كيلوغرام، وثانيهما هو العيار حسب المقاس الأمريكي، وكلَّما قلَّ الرقم المعبر عن العيار، كانت كمية الذهب أقل في السبيكة،

والتصنيف العالمي لعيارات الذهب هو كالتالي:[٢] عيار 24: درجة النقاوة 1000 أو 999، وتتكوَّن السبيكة من الذهب الخالص والصافي، وتُصنع منه السبائك الذهبيَّة. عيار 22: درجة النقاوة 917، وتتكوَّن السبيكة من 22 جزءاً من الذهب، وجزأين من معادن أخرى. عيار 21: درجة النقاوة 875، وتتكوَّن السبيكة من 21 جزءاً من الذهب، و3 أجزاء من معادن أخرى. عيار 18: درجة النقاوة 750، وتتكوَّن السبيكة من 18 جزءاً من الذهب، و6 أجزاء من معادن أخرى. عيار 14: درجة النقاوة 583، وتتكوَّن السبيكة من 14 جزءاً من الذهب، و10 أجزاء من معادن أخرى. عيار 10: درجة النقاوة 417، وتتكوَّن السبيكة من 10 أجزاء من الذهب، و14 جزءاً من معادن أخرى. التمييز بين عيارات الذهب يمكن التمييز بين عيارات الذهب المختلفة بسهولة عن طريق النظر إلى الدمغة التي يختم بها المصاغ الذهبي، فمثلاً يحمل مصاغ عيار 24 مربعاُ فيه الرقم 1000 أو 24، ويحمل مضاغ عيار 21 الرقم 875 أو 21، ومصاغ عيار 18 الرقم 750 أو 18، وهكذا، وكذلك يمكن التمييز التقريبي بين العيارات من خلال النظر، فكلّما مال لون السبيكة للشحوب، دلَّ ذلك على أنَّ نسبة الذهب فيها أقل.[٣]

طريقة التخلص من الذباب نهائيا

الذباب تبدأ الحشرات بالظهور والانتشار بشكل كبير مع حلول الصيف، ومن هذه الحشرات المزعجة والتي تقضّ راحة الناس أثناء نومهم بعد الظهيرة الذباب بطنين أجنحتها، ولا يقتصر ضررها على ذلك فالذبابة تتجمع على النفايات والمخلفات الحيوانية والآدمية، وبالتالي فإن أقدامها تحمل المايكروبات والجراثيم وتنقلها إلى الطعام وأثاث المنزل عندما تحط عليه، علاوة على أنها تترك فضلاتها على زجاج النوافذ، والستائر كبقع بنية أو سوداء صغيرة، وبذلك فإن وجودها في المنزل غير مرحب به، وللتخلص منها، هذه بعض الطرق.

[١] طرق للتخلص من الذباب هناك طرق عديدة للتخلص من الذباب منها:[٢] إعداد مصيدة: يمكن الاستعانة بعصير البرتقال أو الماء والسكر أو خل التفاح لجذب الذباب والإيقاع به، وذلك من خلال إحضار عبوة ماء الشرب أو العصير، وإزالة الملصقات عنها، وقص الجزء العلوي منها، ووضعه بشكل مقولب في الجزء الآخر وإلصاقه، ومن ثم وضع كمية من عصير البرتقال أو السكر والماء، وبذلك ينجذب الذباب إلى داخل القنينة ولا يستطيع الخروج بل يغرق في السائل.

استخدام طارد للذباب: هناك العديد من المكونات والأدوات التي تسبب نفور الذباب وطرده بعيداً ومنها: الليمون والقرنفل: تقطع ليمونة من المنتصف، وتغرس فيها مجموعه أعواد القرفة، وتوضع في مكان تواجد الذباب. النعناع: بالرغم من الرائحة العطرة والمنعشة للنعناع، إلا أنها منفرة للذباب، وبالتالي يمكن وضع بعض أوراق النعناع في الأنحاء. الريحان: يعد الريحان من نباتات الزينة، ووجوده في المنزل يطرد الذباب منه،

 

لذلك ينصح بزراعته والاستمتاع بمنظره ورائحته. كيس
الماء والقطع النقدية: يُملأ كيس بلاستيكي شفاف بالماء، ويوضع باخل هذا الكيس بعض القطع النقدية، أو قطع من ورق الألمنيوم، وتعلق عند النافذة أو على شجرة قريبة، ولهذه الطريقة أثر كبير على تشويش رؤية الذباب، فيتهيأ لها بأنها تغرق، وبأن المكان مملوءٌ بالماء، ممّا يجعها تفر هاربة، كما يمكن استخدام قرص الحاسوب المدمج وخدشه بعض الخدوش، وتعليقه على الشجرة أو على النوافذ. زيت اللافندر: تبلل قطعة قماش بزيت اللافندر وتوضع بجانب المروحة أو المكيّف؛ للمساعدة على نشر الرائحة التي تتكفل بطرد الذباب. استخدام المصيدة الكهربائية: تصمم شركات الأجهزة الكهربائية مصائد بأشكال وأنواع مختلفة،

وتعمل هذه المصائد على جذب الذباب ومن ثم صعقه بالكهرباء. طرق الوقاية وضع المناخل على منافذ المنزل، من الطرق الأنجع في التخلص من الذباب هو وضع المناخل على جميع النوافذ والأبواب التي تترك مفتوحة خلال النهار، وهذه الطريقة تضمن التخلص من الذباب والحشرات الأخرى الطائرة، مثل؛ البعوض، والدبابير، وكذلك الحشرات الزاحفة.

 

نصائح وتوجيهات للتخلّص نهائيا وللابد من الذباب حتى عندَ استعمال الوسائل السَّابق ذكرُها للقضاء على الذّباب، من الواجب مراعاة بعض النِّقاط لتجنّب دُخوله مرَّة أخرى أو انتشاره في المنزل أو تقليل مضارِّه، ومن أهمِّها:[٥] من المُستحسَن إخفاءُ كل شيء يؤكل وعدم تركه مكشوفاً في المطبخ أو في أي واحدةٍ من الغرف، والحرصُ على تنظيف بقايا الطّعام، ووضع ما يبقى منهُ في الثّلاجة،

فالذّباب ينجذب كثيراً لغذاء الإنسان وقد يُفرز عليه لعابَه ليتغذّى منهُ فينقل إليه الكثير من الجراثيم. يجبُ تجفيف وتنظيف المنزل بشكل جيّد، خصوصاً من بُقع العصير والماء والأشياء الرَّطبة، وكذلك من أيّ فُتات طعامٍ أو ما شابَه. قد يكونُ من الضّروري سدُّ أيّة ثغراتٍ حول الأبواب والشّبابيك جيّداً والتأكُّد من عزلها الجيِّد بحيثُ لا تسمحُ بدخول أيّ ذبابٍ من الخارج، وكذلك يجبُ في حال فتح الشّبابيك مُراعاة وجود المناخل كي لا تسمح بدخول الذّباب الى المنزل.

طريقة استخدام طفاية الحريق

مطفأة الحريق تعتبر مطفأة الحريق إحدى أدوات الأمان والسلامة المتوافرة في العديد من الأماكن، مثل: السيارات، والشركات، والمستشفيات، والمحلات، والمكاتب، وأحياناً في المنازل، فهي من احتياطات الأمان والسلامة التي من خلالها يمكن الحد من سرعة انتشار الحريق، وبالتالي السيطرة على كم الخسائر المادية والبشرية،
إلا أن الأمر يتطلب معرفة الطريقة الصحيحة لاستخدام هذه المطفأة، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال. أنواع الحرائق حرائق المواد الصلبة: وتشمل حرائق الخشب، والورق، والقماش، والبلاستيك. حرائق المواد المشتعلة: وتشمل حرائق السوائل والمواد القابلة للاشتعال، مثل: الكحول، وزيوت النفط، والغاز. حرائق المعدات الكهربائية: وتشمل حرائق المحولات الكهربائية، والأجهزة المنزلية. حرائق المعادن الثقيلة: وتشمل حرائق المنغنيز، والألمنيوم، والتيتانيوم. الحرائق النباتية: وتشمل حرائق الغابات، وزيوت الطبخ، والدهون الحيوانية.

 

أنواع طفايات الحرائق مطفأة ثاني أكسيد الكربون: تستعمل هذه المطفأة مع كل أنواع الحرائق باستثناء حرائق المعادن. مطفأة البودرة: تعتبر أفضل أنوع الطفايات المستعملة لإخماد حرائق الأجهزة الكهربائية، كما تستعمل لإخماد معظم أنواع الحرائق. مطفأة الماء: تستعمل لإخماد حرائق المواد الصلبة؛ كالأخشاب، والورق، والقماش. مطفأة الرغوة: تستعمل لإطفاء حرائق المواد القابلة للاشتعال، مثل: السوائل البترولية والأصباغ. كيفية استخدام مطفأة الحريق حمل المطفأة عن طريق المسك بمقبض الحمل. نزع مسمار الأمان الموجود في عنق المقبض. توجيه قاذفة مادة الإطفاء نحو ألسنة اللهب. الاستمرار في توجيه مادة الإطفاء نحو ألسنة اللهب، مع مراعاة تجنب رفع اليد عن ذراع التشغيل حتى يخمد الحريق، أو يصل دعم الدفاع المدني. ملاحظات لاستخدام مطفأة الحريق لا تختلف كيفية استعمال مطفأة الحريق باختلاف نوعها، فالتدابير العامة موحدة لها جميعاً.

يفضل الاتصال بالدفاع المدني فور ملاحظة الحريق، وقبل البدء بالتعامل معه، لأنّ الحريق قد يكون كبيراً، وبالتالي يصعب السيطرة عليه باستعمال مطفأة الحريق اليدوية، إلا أنها تؤخر انتشار الحريق إلى أن يصل الدفاع المدني. إرشادات عند نشوب الحرائق استخدام جرس الإنذار لتنبيه الموجودين بنشوب حريق، وإخلاء المكان بأقل خسائر بشرية. السرعة في التصرف، وعدم التردد في ترك المكان، مع الحرص على استخدام الممرات الخالية من الحريق. فتح النوافذ لإحداث مجرى للهواء، وطلب المساعدة من الآخرين، وتجنب القفز من الطوابق العليا، وخاصةً في حالة المحاصرة بالدخان أو بلهب الحريق.

الحبو على الركبتين واليدين، مع جعل الرأس بوضعٍ أفقي ومتجه نحو الأمام، ومحاولة التنفس دون رفع الرأس لأعلى، وذلك في حال التفاجؤ بتسرب الدخان إلى مكان وجود الشخص. وضع قطعة قماش مبللة بالماء على الأنف إن كان ذلك ممكناً. الاستمرار بالحبو إلى أن يتجه الشخص إلى مخرج الطوارئ، ويغادر المكان. استعمال السلالم للخروج من المكان بدلاً من استعمال المصاعد الكهربائية، والتوجه نحو الأماكن المفتوحة والمكشوفة؛ لأنها تعتبر الأكثر أمناً.

 

خطوات التّعامل مع الحريق الخطوة الأولى للتّعامل مع الحريق هي الاتّصال لطلب المساعدة من فرق الدّفاع المدنيّ، حيث يمكن للحريق أن يمتدّ، ويكبر بطريقة يصعب التعامل معها، لهذا فوجود الخبراء من فرق الدّفاع المدنيّ يكون أفضل، وتقديم شرح مبسّط على الهاتف عن نوعيّة الحريق ومسبّباته إذا أمكن يُعتبر أمراً مهماً. حياة النّاس تُعطَى الأولويّة على إطفاء النّار، لذا يجب إخلاء المكان من النّاس، وحتى الحيوانات، ووضعهم في مكان آمن. ضرورة منع الأطفال من المحاولة أو المشاركة في إطفاء النّار، تحت أيّ ظرف حتى لا تتفاقم المشكلة. بعض الأشخاص يشعرون بالارتباك، فلا يستطيع التّعامل مع الموقف، لذا يجب تدريبهم قبل جعلهم يشاركون في إطفاء النار، أو يُتركون بعيداً مع الأطفال. التأكّد من أن المخرج خالٍ من أيّ معيقات تمنع من الخروج بسرعة ويسر، وفي حال تعذّر ذلك الأفضل إخلاء المكان،

وعدم إخماد الحريق لينجو الجميع بحياته، ويُترك الموضوع لرجال الدفاع لمدنيّ المدرَّبين على التعامل مع الحريق. عادة يتم وضع وتثبيت الطفّايات على المخارج، حتى يكون ظهر الشخص للباب عند الإطفاء، والمخرج قريب منه، في حال عدم القدرة على إخماد الحريق يغادر الشخص مسرعاً. عدم محاولة إطفاء الحريق نهائيّاً، إذا كان هناك شكّ بانبعاث غازات سامّة منه. في حال توفّرت أكثر من طفّاية، فالأفضل طلب المساعدة من أشخاص آخرين لإطفاء الحريق. حياة الإنسان أهمّ بكثير من أيّ ممتلكات، أو مكان، وعليه أن يحافظ على روحه ويحرص عليها أكثر من حرصه على مقتنيات المكان.

تقييم النار المشتعلة قبل الإقدام على إطفاء الحريق يجب تقييم نوعيّة الحريق، وإمكانية إطفائه باستخدام الطفّاية، إذا كان صغيراً في العادة يمكن استخدام الطفّاية الصغيرة، وذلك بسبب احتوائها على كميّات محدودة من المضادّات للحريق،
أمّا إذا كان الحريق كبيراً بحجم غرفة أو المنزل فيصعب ذلك، فيكون الأولى إخلاء المكان بسرعة، وطلب فرق الدّفاع المدنيّ للتّعامل مع الحريق. أنواع طفّايات الحريق واستخداماتها طفّاية الماء: مناسبة للملابس، والخشب، والمطّاط، والورق، والبلاستيك، يتم تعبئة الطفّاية عادة بـ9.5 لترات ماء تحت الضّغط. طفّاية الكيماويّات الجافّة: عادة ما يكون خليط من أحادي فوسفات الأمونيوم، وكبريتات الأمونيوم مناسباً لإخماد حرائق الشّحوم، والمشتقّات النفطيّة، لأنّ الماء يمكن أن يسبّب زيادة في الانفجارات والاشتعالات. طفّايات CO2: تُستخدم لإخماد حرائق كهربائيّة ناتجة عن الأدوات الكهربائيّة، أو زيادة الحمل الكهربائيّ.

طريقة استخدام الطفايات التعامل مع الطفّاية أمر في غاية السهولة،  وليس كما يعتقد البعض أنّها معقدة، لكن يجب تجريبها والتدريب عليها في الظروف العاديّة، حتى إذا حدث طارئ أمكن التّعامل معها بسهولة، وهناك أربع خطوات أساسيّة لاستخدامها وهي: إزالة برغي الأمان: عادة ما تكون الطفّاية محميّة عن طريق برغي أمان على يدها، على شكل حلقة بلاستيكيّة أو حلقة معدنيّة، وفوقها ختم بلاستيكيّ، هذا البرغي يحمي مضخّتها ويمنعها عن العمل، لاستخدامها يُقصّ الختم، ويُسحب برغي الأمان. توجيه الفوّهة إلى قاعدة النّار: الهدف عزل خزان الوقود عن النّار المشتعلة، لتفقد النّار مصدرها، فيسهل إخمادها. إبعاد فوهة الطفّاية عن النار مسافة 15 سم إلى متر، بهدف توسيع حركة الطفّاية،

لتنتشر الموادّ الخارجة منها. ممكن ملاحظة ارتفاع مستوى النّار عند بدء الإطفاء، ليس هناك داعٍ للخوف لأنّ ذلك يعني أن اللهب يبتعد عن مصدره، وستنطفىء الشّعلة بسرعة. الضغط على المضخّة لإخراج السائل من الطفّاية. نصائح أثناء إخماد الحريق في حال امتلأت الغرفة بالدّخان يجب إخلاؤها بسرعة، وإيقاف الإطفاء. في حال خمد الحريق يجب عدم ترك المكان، وإخراج أيّ مصدر وقود منه، وأي مادة قابلة للاشتعال، ووضع ماء بكميّات كبيرة، حتى لا يعود المكان للاشتعال من شررٍ قد يصدر هنا أو هناك. بعد إطفاء الحريق يجب شراء طفّاية جديدة، ووضعها في مكان مناسب بعيداً عن الأطفال وقبالة المخرج.

كيفية تنظيف زجاج المرايا

المرايا ربما تكون المرآة واحدة من أكثر الأدوات استخداماََ في حياتنا اليوميّة، فلا يمكن تخيّل منزل خالٍ من المرايا، فهناك مرآة في غرفة النّوم، وأخرى في الحمام، وثالثة قد توضع في مدخل البيت كجزء من الدّيكور، وربما رابعة في الحقيبة التي ترافقنا عند خروجنا من المنزل، كما أنّ حب البشر لرؤية انعكاس صورهم ليس جديداََ،
بل يُعتقد أن أجدادنا قد استخدموا برك الماء السّاكنة كمرايا لآلاف بل لملايين السّنين قبل أن يستخدموا المعادن المصقولة، أو الزّجاج البركاني لرؤية وجوههم. وفي هذا المقال سنتعرّف على تاريخ المرايا، وكيفيّة العناية بها وتنظيفها لتظل لامعة.

[١] تنظيف زجاج المرايا تشعر الكثير من السّيدات بأنّ تنظيف زجاج المرايا أو النّوافذ مهمة صعبة، وهي بالفعل مهمة صعبة إذا لم يتم إنجازها بالطّريقة السّليمة، فقبل البدء بتنظيف الزّجاج يجب اختيار محلول تنظيف وأدوات مناسبة، وبذلك تكون النّتيجة النّهائيّة زجاجاً نظيفاً بلا خطوط أو آثار غير مرغوب بها،

وللحصول على زجاج مرايا نظيف يُنصح بما يأتي:
[٢][٣] إزالة البقع التي قد توجد على المرايا مثل بقع معجون الأسنان، ومواد التّجميل، ومثبّت الشّعر، وكذلك الغبار والأوساخ قبل البدء بتلميعها، يمكن استخدام قطعة من القطن مغموسة في الكحول للتخلّص من البقع، ثم تُستخدم قطعة قطن نظيفة لمسح بقايا الكحول عن المرآة،

ويجب مراعاة العمل بسرعة حتى لا يجف الكحول قبل مسحه. فرك زوايا المرآة بفرشاة أسنان قديمة مبللة بالكحول للتخلّص من الأوساخ المتراكمة، كما يمكن استخدام النكاشة القطنيّة (قطن تنظيف الأذن) لتنظيف الزّوايا الضّيقة.

تغطية الإطار الخشبي للمرآة بقطعة قماش، حتى لا يتضرر من محلول تنظيف الزّجاج. رش محلول التّنظيف على سطح المرآة، ومراعاة عدم المبالغة في كمية المحلول لأنّ تجفيفه في هذه الحالة قد يتطلّب المزيد من الوقت والجهد. مسح المرآة بقطعة قماش ذات ألياف ناعمة،

ومن الخيارات الجيدة قطع الملابس القديمة فهي مثاليّة لخلوّها من الوبر لذلك يمكن تلميع الزّجاج فيها دون ترك آثار، وهو ما يحدث عند استخدام المناديل الورقيّة، وبدون ترك خطوط على الزّجاج وهو ما يحدث عند استخدام ورق الجرائد، كما أنّ استخدام ورق الجرائد قد يؤدي إلى ترك بقع من الحبر على المرآة. يمكن استخدام الممسحة المطاطيّة (الكاشطة) عند توفرها للتخلّص من محلول التنظيف بكفاءة،

على أن يتم استخدامها من الأعلى إلى الأسفل بنمط متعرّج على شكل حرف (S)، وبعد الانتهاء من جزء يفضّل مسحه بقطعة قماش للتخلص من القطرات المتساقطة من محلول التّنظيف. بعد الانتهاء من تنظيف المرآة يُفضّل الابتعاد عن المرآة والنّظر إليها من زوايا مختلفة،

وفي حال وجود بقع، أو آثار يوضع القليل من محلول التّنظيف على قطعة القماش وتُمسح البقعة بها. صنع محلول تنظيف المرايا في البيت يوجد في الأسواق أنواع كثيرة من منظفات الزجاج إلا أنّها تحتوي على نسبة عالية من الصّابون،

الأمر الذي يؤدي إلى ترك بقع وآثار على المرايا عند تنظيفها، لذلك تُنصح ربات البيوت بصنع محاليل تنظيف الزّجاج والمرايا من مواد متوفرة في المنزل، ووضعها في زجاجة رش، ومن هذه المحاليل:

[٢] محلول مكوّن من الماء وكميّة مساويّة من الخل. محلول مكوّن من ربع كوب من الخل الأبيض، وربع كوب من الكحول المُحَمِّر (بالإنجليزيّة: Rubbing alcohol)، وملعقة كبيرة من نشا الذرة، و8-10 قطرات من زيت عطري مثل زيت اللّيمون، أو البرتقال، أو اللافندر. محلول مكوّن من 1-2 ملعقة صغيرة من سائل تنظيف الأطباق، و4 ملاعق كبيرة من عصير الليمون، ونصف كوب من الخل الأبيض، ويمكن استبداله بالأمونيا.

كيفيّة تجنّب تكوّن الضباب على المرايا كثيراََ ما يتكوّن الضباب على مرايا الحمام أثناء الاستحمام، ويمكن التغلُّب على هذه المشكلة كما يأتي:

[٤] مسح المرآة بخفة بقطعة صابون قبل البدء بالاستحمام، واستخدام محلول تنظيف الزجاج للتخلّص من الصّابون الزّائد، ويمكن استبدال الصّابون بالقليل من الفازلين. مسح المرآة بمنديل ورقي عليه القليل من معجون الأسنان، أو معجون الحلاقة، أو الشّامبو، ومسحها بعد ذلك بمنديل جاف ونظيف. تغطية المرآة بمنشفة لحمايتها من الرّطوبة ومنع تكوّن الضّباب عليها. فتح النّوافذ إن أمكّن أثناء الاستحمام،

مما يسمح بدخول الهواء ومنع تكوّن بخار الماء الذي يؤدي إلى تكوّن الضّباب. رش المرآة أو مسحها مرة واحدة في الشّهر بأحد المنتجات التّجاريّة التي تباع في الأسواق والخاصة بمنع تكوّن الضّباب على المرايا. مسح المرآة بقطعة قماش مغموسة في مزيج من الجلسرين والماء، ثم تجفيفها بقطعة قماش جافة. تثبيت مانع تكوّن الضّباب الكهربائيّ على الجهة الخلفيّة للمرآة، ومن سلبيات هذه الطّريقة أنها مكلفة، وتحتاج إلى عامل كهرباء لتركيبها.

لإزالة الضّباب عن المرآة يمكن استخدام مجفف الشّعر لتجفيف المرآة باستخدام الهواء البارد أو الحار.

تاريخ المرايا
كانت المرايا تُصنع في العصور القديمة والوسطى من أقراص البرونز، أو القصدير، أو الفضة المصقولة جيداََ والمحدبة قليلاََ، وأقدم المرايا هي المرايا اليدويّة التي صنعها الرومان، ولم تظهر المرايا كبيرة الحجم والتي يمكنها عكس الجسم كله إلا في القرن الأول الميلادي، وبحلول نهاية العصور الوسطى أصبحت المرايا اليدويّة منتشرة في جميع أنحاء أوروبا.

وفي أواخر القرن الثّاني عشر وبدايات القرن الثاّلث عشر بدأ تصنيع المرايا من الزّجاج المدعوم من الخلف بصفائح معدنيّة، واشتهرت البندقيّة بصناعة أجود أنواع المرايا ومنها انتقلت أسرار المهنة إلى مدن أخرى، وكانت المرايا في ذلك الوقت باهظة الثّمن، ويقتصر استخدامها على الأغنياء فقط، وفي عام 1835 تمكّن الكيميائي جوستوس فون ليبج من اكتشاف آلية طلاء سطح الزجاج بمعدن الفضة كيميائياََ، وأدت التّقنيات الجديدة رخيصة الثّمن إلى انتشار المرايا بشكلٍ واسع.

طريقة تنظيف غسالة الصحون

غسالة الصحون هناك الكثير من السيدات اللواتي يعتقدن بأنّ غسالة الصحون لا تحتاج إلى التنظيف؛ والسبب في ذلك يعود إلى مهمّة هذه الغسالة الأساسية ألا وهي القيام بالتنظيف،
إلا أنّ الأمر عكس ذلك تماماً؛ حيث إنّها تكون معرضة بشكلٍ كبير لتراكم الأوساخ، والبكتيريا، والزيوت، والرواسب فيها، وهنا يجب الحرص على تنظيفها بشكلٍ دوري لحمايتها من الصدأ، والتعفّن، وخروج الرائحة الكريهة، وتعطل عملها في بعض الأحيان،
وفي هذا المقال سنقدم بعض الطرق المقترحة من أجل تنظيف غسالة الصحون.

 

[١] طريقة تنظيف غسالة الصحون اتبع الخطوات التالية عند تنظيف غسالة الصحون:

[٢] املأ نصف الحوض الخاص بغسالة الصحون بالماء ثم أضف كوبين من الخل الأبيض، ويمكن استخدام هذا الخليط في تنظيف جدران وقاعدة غسالة الأطباق، و في حال عدم وجود الخل الأبيض يمكن الاستعاضة عنه بعصير الليمون أو المنتج الخاص بتنظيف غسالة الأطباق.

تخلص من كافة الشوائب الموجودة في باب الغسالة أو فتحات الأذرع الدوارة، مع ضرورة الحرص على تنظيف كافة الفتحات التي تمر من خلالها المياه، ويمكن تنظيفها باستخدام مسواك أو إبرة مع ضرورة توخي الحذر تجنباً لحصول أي خدش في أي جزء من أجزاء غسالة الأطباق،

وفي حال كانت هذه الفتحات صغيرة جداً يمكن استخدام سلك معدني و السماح له بالمرور بهدف إخراج جميع الشوائب العالقة.

امسح حواف الباب جيداً، حيث إنّ هذا الجزء من الغسالة لا يحصل على كفايته من النظافة أثناء دورة عمل غسالة الأطباق، وهنا يجب استخدام قطعة من القماش المبلل بمحلول الخل والماء، كما يمكن استبدال قطعة القماس بإسفنجة، وفرشاة أسنان قديمة ذات أسنان ناعمة بهدف الوصول إلى الزوايا التي يصعُب الوصول إليها عند التنظيف بقطعة القماش، وهنا يجب تذكّر الجزء السفلي من حواف الباب؛
والسبب في ذلك يعود إلى سهولة تراكم بقايا الطعام عليه. أزل العفن الفطري، حيث يمكن إزالة هذا النوع من العفن باستخدام المواد الكيميائية الخاصة بهذا النوع من الغسالة خاصةً في حال كانت الغسالة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ.


نصائح مهمة
اليك مجموعة من النصائح مهمة المفيدة عند تنظيف غسالة الصحون:
[٣] نظّف بقع الصدأ التي تحدث داخل وخارج الغسالة، ويمكن معالجة هذه المشكلة من جذورها باستخدام منقّي المياه الذي يساهم في التخلّص من كمية الحديد الموجودة في المياه والتي تسبّب حدوث الصدأ الخارجي.

أزل الرفوف الخاصة بغسالة الصحون حيث يوجد رفان للأطباق يمكن إزالتهما، بالإضافة إلى القطع الصغيرة الأخرى التي يمكن إزالتها، وانقعها بوعاء كبير يحتوي على الماء والخل الأبيض واتركها لبعض الوقت، ثم ادعكها جيداً بواسطة الإسفنجة ونظفها جيداً ثم جففها،

وفي حال وجود القطع التي لا يمكن إزالتها يمكن تنظيفها بقطعة قماش مغموسة بمحلول الماء والخل الأبيض.

فتح الغسالة فترة من الوقت بعد كلّ دورة غسيل من أجل تهويتها وتركها حتى تجفّ، للتخلّص من أيّة آثار للعفن.

نصائح للحفاظ على غسالة الأطباق
هناك مجموعة من الخطوات الواجب اتباعها للقيام بجلي الصحون والأطباق باستخدام الغسالة الخاصة (الجلاية)، وهي:[٣] استخدمي غسالة الأطباق بشكلٍ دوري؛ لأنّ ذلك سيمنع تراكم بقايا الطعام والأوساخ فيها،

ممّا يقلل حاجتك لتنظيفها، وفي بعض الأحيان شغليها وهي فارغةً لتنظيفها. افتحي صنبور الماء الساخن ودعيه حتّى تسخن المياه تماما قبل البدء بغسل الأطباق في الغسالة؛ لأنّ التنظيف يكون أفضل إن كانت المياه ساخنةً من بداية الدورة،

واجمعي الماء المستخدم في دلو واستفيدي منه في أمرٍ آخر. شغلي غسالة الأطباق أحياناً مع وضع كوبين من الخل لتنظيفها وتعقيمها، وأوقفي الدورة في وسطها حتّى تسمحي للخل بأن ينتقع في الغسالة مدّة ربع إلى ثلث ساعة،

ثمّ أكملي الدورة، وإن واجهت مشكلةً مع رائحة الخل رشي مقدار نصف كوبٍ إلى كوبٍ من بيكربونات الصوديوم في قاع الغسالة وشغليها بدورةٍ عادية